البحث في الموقع

الخزانة المخطوطة للفقيه جهادي بريك بقبيلة أيت اخلف الباعمرانية

"الخزانة المخطوطة للفقيه جهادي بريك بقبيلة أيت اخلف الباعمرانية"

ذ. عبد الله بوشروض

    تعد منطقة أيت بعمران من قبائل الجنوب المغربي المعروفة بالعناية بالقرآن الكريم حفظا ورسما على رواية ورش عن الامام نافع، ويغلب في مدارسها العتيقة الاشتغال بالقرآن الكريم أكثر من العلوم الشرعية كالفقه والأصول واللغة وغيرها.

ولهذا التوجه الدراسي أثره على التراث العلمي بالمنطقة، حيث لم تشتهر بخزائن الكتب، ولعل هذا من أسباب عدم عناية الباحثين في التراث الخطوط بها وزهدهم فيها، مع أنه توجد بها خزائن فردية لدى أسر من كانوا يمارسون القضاء أو الفتيا أو العدالة تحتاج إلى من ينفض عنها الغبار ويستخرج كنوزها وذخائرها.

ومن نماذج هذه الخزانات؛ خزانة السيد جهادي بريك بن ابراهيم رحمه الله.

توجد هذه الخزانة بدوار تبلكوكت التابع لجماعة مير اللفت التابعة لإقليم سيدي لإفني، وهي مكتبة متواضعة لا تحتوي على عدد كبير من المخطوطات، لكن على صغر حجمها فإنها تعد المرجع لدى كثير من الفقهاء بالمنطقة في العقود الماضية، خاصة وأن صاحبها من ذوي الجاه بالمنطقة وأعيانها، وهو أيضا من أهل القرآن وحملة العلم الشرعي، فقد مارس مهمة الامامة بمسجد سيدي محمد بن عبد الله زهاء خمسين سنة إلى أن لزم الفراش بسبب المرض وكانت وفاته يوم 16/05/2005م.

وحدثني ابنه جهادي محند بن بريك ومن لهم صلة وثيقة به أن كثيرا من هذه الكتب هي في الأصل لعمه الفقيه سيدي محند بن محمد بن الشيخ همو المتوفى سنة 1965م، وكان يلقب بـ "سيدي محند ندومغار" مأخوذ من لقب أسرتهم الكبيرة "إدومغار"والذي ما تزال تحمله إلى يومنا هذا.

وقد كان سيدي محند فقيها مدرسا، تولى مشيخة المدارس العتيقة بأيت بعمران، كمدرسة سيدي حساين بجماعة تيوغزة ومدرسة سيدي علي أُومحند بمير اللفت، ويعد مرجعا لأهل المنطقة يستفتونه في أحكام دينهم ويرفعون إليه نزاعاتهم ليفصل فيها، وقد مارس العدالة، وتوجد نسخ من محرراته بالخزانة، كما مارس القضاء أيضا في آخر حياته.

وسيدي محند هذا لم يرزق ذرية، وكان لسيدي بريك صلة وثيقة به حتى إن سكناهم واحدة، وهذا سر انتقال الخزانة إليه.

كانت هذه الخزانة في بداية أمرها بارزة تحتوي على العديد من الكتب، لكن سرعان ما تعرضت للضياع والتلف مع مرور الزمن، كما هي عادة الخزائن المخطوطة، فقد ضاعت منها كثير من الكتب بسبب الإعارة، وذهب بعضها في سبيل الهدية والمكارمة، وحكى لي جهادي محند بن بريك أن العديد منها فقد في مراسيم افتتاح خزانة المختار السوسي بتيزنيت، كما أن نسخة من القرآن الكريم كاملا مكتوبة بخط جيد ممتاز وكتاب لا يدري عنوانه فقدا في مراسيم زيارة وزير الثقافة محمد الأشعري لمنطقة لكرايمة بجماعة أربعاء الساحل التابعة لإقليم تيزنيت.

ومن نماذج المخطوطات الموجودة بهذه الخزانة :

-نسخة من المصحف الشريف مجزأة مكتوبة بخط مغربي واضح جيد.

- نسخة من الجامع الصحيح للامام البخاري (غير تام)

-نسخة من مختصر الشيخ خليل بن اسحاق كاملا.

-نسخة من الشرح الكبير للشيخ أبي البركات أحمد الدردير على مختصر خليل كاملا.

- نسخة من الروض المبهج بشرح بستان فكر المهج في تكميل المنهج لمحمد بن احمد ميارة الفاسي.

-نسخة من شرح التاودي بن سودة على التحفة لابن عاصم كاملا.

-رسائل في التصوف منها:

* اصطلاح كلام القوم لسيدي أبي المواهب الشاذلي.

* مجموع في القصد إلى الله لسيدي أبي الحسن الشاذلي.

-منطومات منها:

* منظومة في علم التوقيت لسيدي محمد بن سعيد السوسي المرغتي.

* منظومة في بيان عدة المطلقة والمستحاضة والنفساء والمستبرأة، للشيخ عبد الله بن محمد الهبطي.

* قصائد وأمداح مثل الهمزية للامام محمد بن سعيد البوصيري.

وتوجد بهذه الخزانة إلى جانب الكتب المخطوطة كتب مطبوعة قديمة وحجرية، وقد أنجزنا فهرسة لهذه الخزانة توجد بمركز علم وعمران للدراسات والابحاث وإحياء التراث الصحراوي  بمدينة كلميم، وهي موضوعة رهن إشارة الباحثين والمهتمين.

وهذه بعض الصور :

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

مقطع من أواخر سورة "طه" وبداية سورة "الأنبياء"

 

صورة لمجموع

مقدمة شرح الدردير على مختصر خليل

خاتمة الروض المبهج بشرح بستان فكر المهج في تكميل المنهج للشيخ ميارة الفاسي