المشاركة في ندوة المجالس العلمية بمدينة الداخلة حول موضوع نبذ العنف والتطرف أساس السماحة والتصوف، بمداخلة بعنوان: التصوف وتمكين الأمة من وجهتها الأخلاقية. مارس 2016

شارك مركز علم وعمران للدراسات والأبحاث وإحياء التراث الصحراوي في أشغال الملتقى الجهوي الثاني للزوايا المنظم من طرف المجلس العلمي المحلي لوادي الذهب بتنسيق مع المندوبية الجهوية للشؤون الإسلامية تحت عنوان نبذ الغلو والتطرف أساس السماحة والتصوف وذلك يومي 8 و 9 مارس 2016 بمدينة الداخلة.

وقد عرف الملتقى حضور اثني عشر ممثلا للزوايا والطرق الصوفية بالجهات الجنوبية المغربية الثلاثة ومشاركات علمية متنوعة تهم موضوع السماحة والوسطية ودور التصوف في تحقيقها.

وقد كانت مشاركة المركز بمداخلة تقدم بها الباحث وديع أكونين بموضوع بعنوان: "التصوف وتمكين الأمة من وجهتها الأخلاقية" تناول من خلاله الوظيفة الأخلاقية للتصوف ومشيرا إلى أن الجمع بين العلم والمحبة يحقق الاعتدال والوسطية وأن الصوفي الحقيقي لا يتطرق إليه التطرف وختم مداخلته بإبراز النموذج الصوفي المغربي القائم على السماحة والاعتدال .

 

 

وديع أكونين